27 ديسمبر، 2008

خربشــــــــــــــــــات




ما اقدر على الفرقى انا
تسمح تخليني أنام
لو في زوايا حجرتك
تطويني داخل هالثياب
تنثرني لو حبة تراب
يكفي أكون بحضرتك
يكفي تبعثرني ورق
ودي اكون بداخلك
ابني لي وسط هالقلب نفق!


------------------------------------------------------------------

أنا لو كنت قد ولدت في أي زمان وأي بقعة من هذا الكون اللا محدود
ستكون أنت قدري
وإن فرقت بيننا الليالي، ستجمعنا أيامها
فحبنا أزلي،
كائنٌ قبل أن نصيَّر
سكن ما بين جلدي والعظم
اخترق ثنيات جدائلي
كسى قلبي مقام الرمش للعين
أنت الذي أسميته رجلاً
لا قبله ولد ولا عاش رجال

وبه تحولت الدنا
دنيا الرجال
يا هذه الدنيا أقري واشهدي
أن لا رفعت فوقك من قبله
رجلاً ولا حتى فتى
أن ذوات الأحمال كلهن وضعن إناثاً
إلا أمه
أن الحياة بدونه كما العدم
أني أنا
وبه فقط
أكون أو لا أكون!

**: معذرة لكل الرجال، لا أقصد الانتقاص من حقكم، ولكن هذا ما خطه قلمي

------------------------------------------------------------------

ما عاد يأثر هالحجي، تكفى يكفينا ملام واتهام بان الضٌحـى
نسيت من فينا خلص دمعه، من فينا سهر ليله ومن ضحـَّـى
نسيت من فينا جرح، ومن قلبه من الآلام مذبوح(ن) ضَحى
الله هالدنيــا غريبة وعجيب مـــا يضحك من شر هالبليِّــــة


صار لي جم يوم احاول اكتب شي، ولكن عبثاً، كل ما طلع معاي هو شوية خربشات

بضعة أيام تفصلنا عن العامين الجديدين الهجري 1430 والميلادي 2009
عام لا نعلم ما تخبئه لنا أيامه من مفاجآت
كل عام وأنتم ومن تحبون في خيـــــر وسعادة وأمان
تمنياتي للجميع بالتوفيق في هذا العام
وجعله الله من أفضل أعوام حياتكم

13 ديسمبر، 2008

امس كان عيد ميلاد اختي في عذاري
اللي على قولتهم شي ثاني
صار عمرها 16
والله وكبرتي وصرتي عروس
الله يخليج لي ولا يحرمنا من بعض
كان وناسة بس أهم شي إني شريت هذي
<
<
<
<
<
<
<
<
<
<
<
<

يا حليلي والناس تطالعني وتضحك (H)
امممم، للحين ما شريت لها هدية
ابي اقتراحاتكم:s

6 ديسمبر، 2008

ذنبــــي


راسي شامخ ومنزلي دوم الغيوم

ما خضعته ولا خفضته ولا يهون

ينزل بيومٍــ (ن) لما دون النجوم

ولا نظرتي تحت راسك يا عيون

كل بديعٍـ (ن) بالأرض عندك رسوم

ما يهمني أي حاسد أي كذاب ظنون

خله يحسد، خله يدعي، آخره يبكي دموم

خله يحسد فطنتي ويحولها لجنون

لان الحسد يرتد على الحاسد سموم
ذنبي إني ما كنت يومٍـ (ن) هتون

ذنبي صبري والإبا، هي لي شيوم

ذنبي إني ما شكيت بيوم لكائن يكون

ربي يشهد إني انساٍنـ (ن) كتوم

وبأحلك الأيام ما سالت على خدي شجون

وان خوفي كل خوفي من رٍبـ (ن) رحوم

هو ربي ووكيلي على مر السنون

ربي إني لكــ أشكو ثقل ذنبي والهموم

فاعف عني أيها العالم بما تحوي البطون

قبل أن أمسي صريعاً بين لحدي والغموم

يوم لا ينفع مالٌـــ ولا ألف بنون

30 نوفمبر، 2008

والدي الحبيب
سأفتقدك كثيراً هذا العيد
العيد الذي لن يكون عيداً إلا بمسماه
تقبل الله حجك وأعادك لي سالماً

ابنتك المحبة

26 نوفمبر، 2008

جاءت أول قطرة مطر، وعدت معها كما وعدت، آملة بأن تكون بشارة لموسم فيض جالب للخيرات، يعيد لهذي الأرض المحتضرة الحياة، ويجدد الحياة في روحي، بالنسبة لي هو نعمة تثير كل المشاعر الجميلة فيَ، يضعني في جو خاص لا أحس فيه بمن حولي. حينما يهطل أنتشي طرباً، واستمتع بذرف الدموع، أشعر أن الأرض لا تحملني، وأكاد أصدق أنني أحلق في السماء كفراشة قد مزقت شرنقتها للتو، يتملكني جموح ورغبة بالصراخ، كمن كان فاقداً نطقه وهاهو ذا الآن قد استعاده، أشعرفيه بكفيك تداعبان وجنتي أو تحتضنان يدي، أشم فيه رائحة ملابسك، أستمع إلى صوتك وأحاديثك العذبة، أشعر بأنني أغسل جسدي وروحي، أن الماء يخترق ذاتي ويغسل كل ذكرى أليمة فيها، لازلت ها أنا ولا زال الأمل بيد أنه بدأ يخف تدريجيا.

fEeLiN gUiLtY:(

كلي شغف وشوق للكتابة، لم أكن أظن أن الحياة الجامعية ستسرقني من مدونتي العزيزة.
هذه الليلة لم أستطع النوم، فشعوري بالذنب والندم يغلب تعبي،فقد تسببت بالضيق لأخت حبيبة، لم أعتد الفظاظة، لطالما كنت لبقة حتى مع نفسي، لست مدعية ولا منافقة ولكنني شديدة الإهتمام بمشاعر الآخرين، كوني أعرف وقع الكلام الجارح، فهو يترك أثراً لا تمحوه السنين حتى لدى أكثر الأشخاص نسياناً ومسامحة، لربما هي من دفعتني إلى ذلك، إلا أنني كان يجب أن أكون أكثر صبراً وتحكماً بلساني وعواطفي، فأنا من يسيرها لا العكس.

أرجو من قلبك الكبير التغاضي عما بدر مني

28 أكتوبر، 2008

اشتقت لكم

مهما طال غيابي، انتظروني..
سأعود مع أول قطرة مطر

18 أغسطس، 2008

شهر التناقضات

آب، شهر مليء بالتناقضات. فهو ورغم طقسه الحار المذيب، مليء بالبرود، الجمود، والملل؛ لا سيما للذين يقضونه في أحضان الوطن، أنا على سبيل المثال. قد سئمت الذهاب للأماكن نفسها، ورؤية الأشخاص أنفسهم. أود ومن شدة ما يعتريني من شعور بالملل والغثيان أن أفرغ كل ما بجعبتي من جنون ومن شقاوة اختزلتها حفاظاً على صورتي الرزينة. أليس هذا هو الشهر نفسه الذي أرعد فيه رجال الله صيف فلسطين المحتلة الملتهب وأمطرها بسيل صواريخ أحرقت الأرض بمن عليها وأثلجت قلوب أحرار العالم؟! كم سمعنا بأسطورة الجيش الذي لا يقهر، وصعقنا أكثر حين شهدنا بأم الأعين تحطم هذا الجيش. أليس هو هذا الشهر الذي شهد فيه انقطاع العلاقات الدبلوماسية بين سوريا والأردن وبارك عودتها بينهما لأحسن مما كانت؟! أو ليس هذا الشهر هو نفسه الذي بدأت فيه الحرب الصدامية على الكويت معلنةً قطيعة استمرت 17 عاماً وهو نفسه الذي زف نهايتها، نعم فمن يستطيع أن يصدق أن أول بغداد تستعد لاستقبال أول سفراء كويتي، بحريني، إماراتي، وسعودي منذ 17 عاماً.. لا تنفك تثبت لي يا آب أنك أكثر شهور السنة حرارةً وبرودةً، وأشدها مللاً وإثارة، ستبقى مصدر حيرة لي، وسأبقى انتظر منك كل جديد، فأنت شهر المتغيرات وموعد سنوي لتحقق المعجزات واللا متوقعات.

11 أغسطس، 2008

happy anniversary


يتوافق تاريخ الليلة وذكرى عزيزة على قلبي، صاحبتها هي الأقرب لي بين البشر. ولكن للأسف الذكرى ترافقها غصة هذا العام؛ وذلك لغياب صاحبتها وعدم قدرتي للاحتفال معها.
أسعدها يا ربي أينما كانت وامنن عليها من جزيل خيراتك.

10 أغسطس، 2008

memories


جميلة هي الذكريات بحلوها ومرها
هي التي تصنعنا وتشكل شخصياتنا

هي ما يرسم مستقبلنا وحاضرنا
ولكن،،،
حين تكون الذكريات بلا صاحب يتذكرها
لا يحفل بها ولا يحتفل من اجلها
تفقد قيمتها ومعناها

9 أغسطس، 2008

break

أشد ما يؤنسني حينما تجتاحني لحظات الملل المدوية، هو أن أجلس على النافذة وأخرج قدماي من خلالها وأتأمل في السماء ونجومها.
لا أعلم أي منفعة تأتيني من وراء ذلك وما سر التسلية فيه:)

افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في بكين اليوم


افتتحت اليوم في استاد "عش الطائر" بالعاصمة بكين دورة الألعاب الأولمبية السادسة والعشرين بالعاصمة الصينية بكين والتي تعد الأضخم من نوعها من حيث المشاركة الرياضية، والتي حملت شعار "عالم واحد حالم واحد".
وقد تابع الحفل البهيج ما قدر بنحو 4 مليارات نسمة، والذي جاء خيالياً وإبداعياً بكل ما تحمل هاتين الصفتين من معنى، حيث استهل بالألعاب النارية ثم إشعال الشعلة الأولمبية إعلاناً ببدأ دور الألعاب، وصولاً إلى اللوحات الفنية الرائعة التي جسدت تاريخ وحضارة الصين العظيمة وحاضرها المشرق، واللبيب الذي يستشف مستقبلها من خلال ذلك. وانتهى الحفل باستعراض الفرق المشاركة والتي بلغ عددها 204 فرقة.

8 أغسطس، 2008

....



سأكتب عن معاناتي

عن ألم يسكن مآقي

عن عذاب يولد من عينيّ

ويموت على وجنتيّ

عن جراحاتٍ في حالة عصيان وتمرد

كم أبرع في الضحك

كم أزرع من الدمعات لأحصدها ضحكات

حياتي ليست سوى مسرحية

حينما يسدل الستار، يزال القناع عن أوجه الممثلين

كل نهارٍ ينجلي عن حزن دفين

آهٍ يا ليل كم يداعب ظلامك أحزاني الخفية

أحزان لا تعرفها سوى وسادتي

طبيبتي التي تضم جراحاتي

وتمتص دموعي المحترقة فتزداد دفئاً وحناناً

أشكرك أيتها الصديقة

أشكركم على الاستماع

7 أغسطس، 2008

سري الكبير



التزم الصمت
وأتحفظ في االكلام
وأشيح بوجهي عن الناظرين
كم أنا بلهاء
أتجنب الجميع خشية من أن انزلق بالكلام
فانطق اسمك دونما أشعر
حمقاء أنا
لم أعلم أن صورتك منعكسة على سواد عيني
قد علمت بعد ما تيقن الجميع منذ أول مرة فيها خفق فيها قلبي لأجلك من هويتك
كنت جليا في عيني
وكنت حينما أتحدث أتحدث بلسانك
كان صوتك هو المنبعث من جوفي
وكأنك كنت أنت المتكلم لا أنا
حتى الحروف الأبجدية نسيتها
وصرت لا استخدم في كلامي إلا حروف اسمك
قد علمت للتو أنني كنت انطق اسمك عوضا عن كل الأسماء
وأنني كنت أجاهر بحبي لك أمام الجميع
وكنت أشير عليك لأقول لهم هذا هو محبوبي
الآن أدركت فقط أن لا جدوى من الاختباء
فسري الذي حسبته سراً، لم يكن يخفى إلا علي

إهانة كبرى














كم أهواك يا وجه القمر

يا ضياء عيني يا أقصى طموحاتي وأحلامي
بك بنيت قصوراً ومدناً
كنت أنت سيدها كنت الآمر والناهي
والمالك لكل شيء.. حتى قلبي
رأيت أبناءنا يلعبون حولي
منذ الصباح وحتى المساء
وحينما يحل المساء
تطبع على رأسي قبلة ما قبل النوم
فأنام بين ذراعيك كطفل احتضنته أمه بعد أن أعياه البكاء
ونستيقظ في الصباح
ويكون أول ما تقع عليه عيناي
هو وجهك يا قمري
عذراً منك يا ملاكي
التمس منك العفو على إهانتي إياك
فأنت لست قمراً إنما القمر يستعير جزءاً من ضياء عينيك ليستنير!

قباني.. ساحر من طراز آخر



أحببت أن يكون موضوعي الأول عن الشاعر نزار قباني، وذلك تزامناً مع الذكرى العاشرة لرحيله. كثيرون لقبوا الراحل بشاعر المرأة إلا أن ذلك ومن وجهة نظري المتواضعة إساءة له وإجحاف لحقه فنزار هو شاعر الأمة وشاعر الوطن بلا منازع، ابتدع لنفسه لغة خاصة وعبر عن أفكاره الثورية بأسلوب فريد ولم يفلح أحد الكثيرون بالتعبير رغم محاولتهم تقليدهم إياه.
فقد استطاع أن يسحر الجميع ويسلب ألباب الكثير من النساء رغم افتقاره لمقومات الوسامة، عرف الطريق إلى الناس بمختلف فئاتها العمرية والفكرية وسلكها بكلماته الرائعة وبأسلوبه البسيط وأفكاره المنفتحة، وكانت له كل الأقية واجدار بأن استحق لقب شاعر الأمة.
وفي الذكرى السنوية لرحيله أحببت أن أشارككم هذا المقطع من "القصيدة الدمشقية".


هذي دمشق.. وهذي الكأس والراح
إني أحب... وبعـض الحـب ذباح
أنا الدمشقي.. لو شرحتم جسدي
لسـال منه عناقيـدٌ.. وتفـاح
و لو فتحـتم شراييني بمديتكـم
سمعتم في دمي أصوات من راحوا
زراعة القلب.. تشفي بعض من عشقوا
وما لقلـبي –إذا أحببـت- جـراح
مآذن الشـام تبكـي إذ تعانقـني
و للمـآذن.. كالأشجار.. أرواح
للياسمـين حقـوقٌ في منازلنـا..
وقطة البيت تغفو حيث ترتـاح
طاحونة البن جزءٌ من طفولتنـا
فكيف أنسى؟ وعطر الهيل فواح